الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

لأجل عينيك - قصيدة للشاعر محمد ياسر الأيوبي

لأجل عينيك يحلو الصبر والسهر     ...     ويورق الصخر أشواقا وينفطر
نجوى وأي وميض لاح في أفقي     ...     ما كان لي منه لا علم ولا خبر
أضاء ليل كهوفي وهي حالكه     ...     فشب في كل ليل مظلم قمر
ولا مس الكرم والاشجار يابسة     ...     فاخضوضو الكرم واحلولى به الثمر
تفجرت بي ينابيع وأوديه     ...     سالت وما مسها غيم ولا مطر
ترقرقت أعين كالفجر مشرقة     ...     بلون عينيك لم تحلم بها الصور
وكان حب كبير دام أُمسيه     ...     وفي الصباح توارى الظل والشجر
ودعتها وهي من قلبي مسافرة     ...     لا كنت في لغة العشاق يا سفر
ودعتني وفي خضر العيون اسى     ...     تكفكف الدمع في سر وينهمر
قالت اعود قريبا وهي ترمقني     ...     بطرف مشتاقه يغتالها الخفر
عودي متى شئت إني لن اقول متى     ...     فقد اضرك مني الشوق والضجر
بي مثل ما بك والايام هاربة     ...     تلملم العمر لا تبقي ولا تذر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق